الأربعاء، 12 ديسمبر 2007

ملخص قصة الرجل الأشول



ملخص قصة الرجل الأشول

يقص علينا البدوى ، واقعة خروج جنديان إنجليزيان من المعسكر فى مدينة أسيوط عقب ثورة 1919 ، وانطلقا وأوغلا فى السـير على الخيل حتى دخلا القرى التى توجـد شرق الخزان ، وفى اثناء عدوهما ، دهس أحد الراكبين غلاما فقتله ، وقبـل أن يغـادر القرية ، انطلقت رصاصة من مسافة بعيدة أصابت قلب القاتل فسقط على الجسر .

وحوصرت القرية ، وضرب أهلها بالكرابيج ، وقبض على من يمت للغلام القتيل بصلة ، ورغم هذا لم يستدل على الفاعل .

وقامت السلطات بإيفاد أحد الضباط المصريين من القاهرة ، اشتهر بكراهيته الشديدة للمصريين فى أيام الثورة ، وجاء على رأس جنـود بلوك الخفر ، فأخذ يجمع السلاح من كل بيت فى القرية ـ وحتى يكون الإذلال تاما ـ بدأ بالأعيان وبالرؤوس ، وكان أسلوبه فى جمـع السلاح ، هو أن يحلف الرجـل على المصحف ، فإذا أخرج ما عنده تركه ، وإذا لم يكن لديه سلاح ، شد الجنود وثاقه ، وعلقوه فى حـديد الشــباك ، وأخذوا يضربونه ضربا مبرحا حتى يغمى عليه .

وأخذ الضابط يعـاين السـلاح المنـزوع من الأهالى ويقوم بتجربتـه ، وأصابه الزهو والغرور بعـد أن كتـب اسمه على الحائط بطلقـات الرصاص ، وسمح للأهالى بمشاركته ، ولكن لم يبلغ شأوه أحد .

وحينما قرر أن يقف أحد الخفراء فى الساحة بجوار حائط الـدوار ويخلع لبدته وتوضع على رأسه بيضة ليقوم بالتصويب عليها ، واستعد ليضرب ضربته ، انطلقت رصاصة ، أطارت البيضة ، من بندقية حسين الاشول ، الذى كان يقف وحده وراء الساحة ، وظل فى مكـانه أكثر من دقيقة يرقب القوم بعينى صقر ، ثم وضع البندقية على كتفه وبارح المكان .

وتقول نهاية القصة : "وفى ساعة الظهر ، رأى الضـابط من نافذة السيارة .. نفس الرجل الاشول .. يهبط بحمل صغير التل .. وعلى كتفه نفس البندقية .. فوضع الضابط يده على مسـدسه .. وأخرجه من جيبه .. وهو يتابع الأشول ببصره .. ومرت لحظة رهيبة .. شعر الضابط بيده تعيد المسدس إلى مكانه ..

ولما انطلقت السيارة فى أقصى سرعتها ، وغاب الرجـل عن بصره .. كان الضابط يسائل نفسه فى تعجب :

" لماذا لم يقبض على الرجل .. بعد أن تيقن أنه هو الذى قتل العسكرى الانجليزى .. لماذا .. ؟ ولماذا حتى لم يجرده من سلاحه ؟ ".

ليست هناك تعليقات: