الأربعاء، 12 ديسمبر، 2007

قصة ثورة 1919

قصة الثورة

اشتـعلت وانطلقت الثورة المصرية فى سنة 1919 فجأة دون إنذار ، فى كل مكان مرة واحدة ، فى طول البلاد وعرضها ، من الإسكندرية إلى أسوان وروع الناس من وقع المفاجأة ، وتعطلت المواصلات ، وتقطعت السكك الحديدية ، وتوقفت الأعمال فى كل مكان ، وشغل الناس بحـرب الإنجليـز قبـل كل شئ .

كان الإنجليـز يحتـلون المنطقة الواقعـة حـول خزان أسيوط ، ويعسكرون فى المنتـزه وفى المدرسـة الثـانوية .

ونشبت المعركة بين المصريين والإنجليـز ، وبدأت بإطلاق النيران على معسكراتهم الواقعة فى غرب الخزان ، وتحصن الإنجليـز فى المدرسة الثانوية ، ووضعوا خير قواتهم عند الخزان ، وتحصـنوا وراء الأحجـار المعـدة لتدعيم الخزان .

وكان الأهالى يرابطون فى قرية " الوليدية " المجاورة للمدرسة والقريبة من الخزان ، على مبعدة أمتـار منهم فقط ، وأخذوا يصلونهم بالنار ، ويطلقون بمقدار ، لانهم يعرفون أن المعركة ستطول ، وهم فى حاجة إلى الذخيرة والرجال المدربين على القتال ، وأرسلت اليها القرى المجاورة أحسن رجالها الشجعان ، وأتى اليها الرجال من كل صوب على ظهر المراكب الشراعية الصغيرة والكبـيرة .

وحـارب الرجال كما يحارب الثوار من غير نظام ولا قيادة ، فكانوا يحاربون بفراسة الرجال الشجعان ، وفعلوا كل ما يفعله القائد المدرب فى الحـرب ، وما يفعله المحـاربون فى الميدان ، فحاصروا المعسكر من الشمال والجنوب ، ورابطوا فى النهر ، وقطعوا عنهم المدد عن طريق السكة الحديد ومن كل طريق ، وفكروا فى قطع الخط الحديدى عند قرية "منقباد" .

وفى قرية صغيرة على الضفة الشرقية للنيل ، اجتمع أكثر من خمسمائة رجل من مختلف القرى ، مسلحين بالبنادق القديمة والحديثة والخناجر والعصى والحراب ومعهم خيولهم وجمالهم وحميرهم ، وأكثرهم من الرجال الشجعان الذين يقطنون فى الجبل الشرقى ، وكانوا يرتدون الجلابيب السمراء والزرقاء ، ويعصبون رؤوسهم ويتمنطقون بالأحزمـة الجلدية المليئة بالرصاص والخرطوش .

ونحرت الذبائح ، وقـدم الطعـام ، وتعشـوا على الطـبالى 00 خمسة .. خمسة ، وكانوا يتحدثون فى حماسة بالغة وهم يلتهمون الطعام ، وعيونهم تبرق ، ويمسحون أفواههم بأطراف أكمامهم .

وعندما وقف واحد من الطلاب يتحدث عن الاستعمار والبـلاء الأسود النازل بالبلاد ، كانوا ينصتون فى سكون وعيونهم تلمع ووجوههم منفعلة من فرط الغضب ، ثم أخذوا يعمرون البنادق ويشحذون الأسلحة .

وفى أخريات الليل والظلام شاملا ، والسكون رهيبا ، عبر الرجال النيل إلى الضفة الغربية ، وهناك انقسموا إلى فرق صغيرة ، اتجه بعضها إلى الخزان ، وذهبت فرقة مكونة من ثمانية عشر رجلا من الرجال الأشداء إلى " منقباد " لتقطع الشريط الحديدى ، وسارت حذاء النيل على الرمال الناعمة .

ويقول الراوى وهو يصـف تلك المهـمة فى قصـة " حدث ذات ليلة " :

" ثم انحرفنـا عن الطريق السوى ، وسرناوسط الحقول ، وكانت السماء كابية ، والريح تزار فى أخصاص " البوص " التى مررنا بها ، ولما صعدنا المنحدر ، واقتربنا من الخط الحديدى ، بدا صوت اقدامنا يسمع بوضوح فى هذا السكون العميق وتقدمنا فى قلب الليل ، ولما بلغنا الجسر كان الشريط يلمع ملتويا فى الظلام ، وكانت أعمدة البرق وأسلاك التليفون تهتز والريح تصفر فى جنبات الوادى المقفر ، وعندما أخذت أرجلنـا تضرب على الزلط الذى يتخلل القضبان ، شعرت بعظم المهمة الملقاة على عاتقى ، وانتابتنى الرهبة ، وأخذت المكان بنظرة خاطفة ، وأعطيت الإشارة للرجال ، وبدأت المعاول تعمل وبعد قليل فرغنا من مهمتنا وقفلنا راجعين ، وتفرقنا فى قلب الليل كالذئاب بعد أن تنفض مخالبها من الفريسة " .

ولما شعر الإنجليز بأن الثورة انتقلت من أسيوط إلى الشـرق وأن العرب تحركوا من هناك لقتالهم ، نصبوا المدافع الرشاشة على الخزان ، وفتحوا الطبلية ، حتى يقطعوا الصلة بين الشرق والغرب ويمنعوا المدد .

ولما رأى الثوار من عرب الشرق ، الذين يقاتلون منذ بدأت المعركة فى قرية " الوليدية " ( تقع فى الناحية الغربية من النيل ) المدافع الرشاشة منصوبة على الخزان ، والكمين الذى أعده الإنجليز ليحصدوا به كل من اقترب من الهويس ، إجتمع قواد المعركة ، وقرروا ان تهاجم فرقة من خيـار الرجـال المسـلحين بأحدث أنواع الأسلحة الموقع من كل الجهات ، ويتسلل قبل الهجوم خمسة من الفدائيين إلى الموقع من الخلف ويتسلقون السـور فى غلـس الليل ، وقبل الفجر يعطون إشارة الهجوم باطلاق أول طلقة .

وبدأ القتال واشتد ، ولكن لم يسكت مدفع واحد من المدافـع الثلاثة ، كانت محصنة تحصينا منيعا بالأحجار وأكياس الرمل ، وبعيدة عن مرمى المقاتلين من الثوار .

وسقط سبعة من الرجال المهاجمين ، وحوصـر الذين تسـللوا من الخلف ، وساءت الأحوال عندما علم المصريون أن رشوان ، قائد من قواد الثوار ، قتل فى المعركة ، وتوقف الهجوم فى الغروب .

وغير الثوار من طريقة الهجـوم ، فتسللت فرقة فى الليـل من بين الحجـارة ، وأصبحت قريبة من الموقع ، وتقدمت أخرى نحو الهويس ، وكمن الآخرون فوق النخيل على بعد أمتار منهم .

وطوقـت داورية إنجـليزية الرجـال الذين تقـدموا الصـفوف وحاصرتهم ، وأطلقت النـيران من فوق النخيـل على الداورية تحصد رجالها ، ثم تتجه إلى المدافع المنصوبة على الخزان فتسكتها ، وكـانوا على وشك إبادتهم جميعا ، ورفع العـلم الأبيض على الهويس ، وأدير الكوبرى ، ومرت الجمـوع تقرع الطبـول ، وتقدم الثوار بالمراكب وبالبنادق والحراب من البر الشرقى وبالخيول المسرجة وعليها الفرسان تجرى فى اتجاه الريح .

وفى أثناء انتصارهم الباهر ، ظهرت فى اليـوم الخامس طيارة فى السماء قادمة من القاهرة ، ولم يكن لهم بها عهد ، ولا يعرفون عنها شيئا ، وأخـذت تغير فوق رؤوسهم ، وتلـقى القنـابل على غـير هـدف ، فتغير الموقـف ، وذعر النـاس ، وحمـلوا بنادقـهم فى أيـديهم ، وتفرقوا ، وطاروا على وجوههم فى الأرض ، وأخذت المراكـب الشراعية تعود بالمحاربين إلى ديارهم ، وكان الوجوم والتعاسة والخيبة المرة مرتسمة على الوجـوه ، وكانوا وهم الشبان الأشـداء يغلون غيـظا ولا يدرون علة هزيمتهم ، لقد بدأوا المعركة كجنود من الطراز الأول ، وعندما كفوا عن النار ، خيل إليهم أنهم قد انتهوا ، ولكنهم لم يلقوا السلاح .

وخمدت الثورة فى القاهرة ، وأرسـل الإنجليز فرقـة جديـدة إلى أسيوط ، رابطت عند الخزان فى حديقة كبيرة هناك ، وانطلقوا يفتشون القرى فى الشرق باحثين عن الأسلحة ورجال الثورة ، وكانوا يخرجون من معسكراتهم فى الليل سكارى ويشتبكون فى عراك مع الأهالى .

وفى الطريق المنحـدر إلى النيـل ومنـه تنـزل الفـلاحات لملء جرارهن ، عابث بعض الجنود النساء الخارجات من المـاء ، وطـارت النسـوة مذعـورات وتركن الجـرار تسقط وتتهـشم ، وأمسـك واحـدا منـهم بواحـدة من يدهـا وهـم بتقبـيلها وهى تصـرخ وتستغيث .

وتجمع الأهالى واشتبكوا فى عراك دموى مع الإنجليز ، وأخرج أحد الجنود مسدسا وأخذ يطلق النار كالمجنون ، وكان الأهالى عزلا من السلاح ، وجاءت طلقة أصابت الجندى وسقط .

وأطلق الإنجليز النار فى كل اتجاه ، وفرغت الشوارع من المارة بعد دقيقة واحده ، وأخذ الظلام يشتد ، وخيم سكون القبور على كل شىء .

ليست هناك تعليقات: